لأعزائنا الصغار

رسامات

عيون بخديدا

Museum متحف

أرشيف الاخبار

فنانونا السريان أعلام

أرشيف الموضوعات

الحضارة المسيحية في العراق عبر العُصور

كتاب للأستاذ بهنام فضيل عفّاص

      

 صدر حديثاً كتاب بعنوان (الحضارة المسيحية في العراق عبر العصور) للأستاذ بهنام فضيل عفّاص، في طبعةٍ أنيقة، باللغتين العربية والإنكليزية، تصميم الغلاف والإخراج الفنّي: الدكتور إيهاب عوني أمين، وترجمه إلى الإنكليزية: الاستاذ جلال نعّوم.

 

ورد في مقدِّمته قول المؤلِّف

 

هذا بحث أردتُه أنْ يكون موجَزاً وشاملاً. فالحضارة المسيحية في العراق وعبر العصور تحتاج إلى كتاب مُسهَب وذلك لعَراقتها وإصالتها وتُراثها، غير أنَّ قصدي هنا هو إعطاء فكرة موجزَة، بعدها يستيطع المتَتبِّع أنْ يتوسَّع وذلك من خلال ما أوردتُه من مصادر ودراسات في هذا الشأن.

وكلّي أمل أنْ يكون هذا البحث بذرةً طيِّبة لشبابنا وشابّاتنا وهم عِماد المستقبل كي يعرفوا مدى ما قدَّمه أجدادُهم على مرِّ العُصور للتراث الإنساني والحضاري ليس على نطاق العراق فحسب، لكن لكلِّ الأُمَم.

بهنام فضيل عفّاص

أوكلند 2005

 

 

إشتمل الكتاب على الأبواب الآتية:

-       المسيحية في العصور الميلادية الأولى حتى القرن السادس

-       الحياة الفكرية للمسيحيين في العصور الميلادية الأولى

-       المسيحية عبر العصور الإسلاميَّة

-       المسيحيّون في العصور المتأخرة وحتى عصر النهضة

-       العراق في عهد الإنبعاث

-       دَور المسيحيين في الطباعة

-       دَور المسيحيين في الصحافة

-       نشاط المسيحيين في ميدان التأليف والترجمة والنشر

-       دَور المسيحيين في المسرح العراقي

-       في ميدان الآثار والتنقيبات

-       في ميدان السياحة والرحلات

-       في الميدان السياسي

-       في ميدان الخدمات العامَة

-       خاتمة، جاء فيها قول المؤلِّف:

 

 

ويسرُّني أن أختم هذا البحث الموجَز بكلمة طيِّبة وصادقة كتبها الأمير الهاشمي الحسن بن طلال في كتاب له بعنوان " المسيحية في العالَم العربي " صدر عن المعهد الملكي للدراسات الدينية في عمّان سنة 1995. حيث قال "وتبقى الحقيقة أنَّ المسيحيين ليسوا أغراباً باي شكلٍ عن المحيط الإسلامي في بلادهم، وهو المجتمع الذي إشتركوا وأسهموا في حضارته ومدنيَّته  ماديَّاً ومعنويّاً منذ أربعة عشر قرناً ومن دون إنقطاع حتى اليوم، وكان إسهامهم بارزاً وبارعاً طوال هذه المدَّة وحائزاً على ثقة مواطنيهم المسلمين الذين طالما كلَّفوهم التكلُّم باسم المجموع في التعامل مع الخارج".

ونحن إذ نفتخر بما قدَّمه الإسلاف نتمنّى أنْ تبقى المسيرة في طريقها وتسعى دائماً إلى خدمة البشرية والعالَم أجمع منطلقين من المقولة الإنجيلية الرائعة يوم وُلد المسيح "المجد لله في العُلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرَّة".

 بهنام فضيل عفّاص            

أوكلند شتاء 2005

 

المؤلِّف في سُطور

 

(نقلاً من الصفحة 41 من الكتاب)

 

-       وُلد في الموصل سنة 1934، وفيها أنهى دراسته الثانوية سنة 1951.

-       حصل على ليسانس آداب في جامعة بغداد سنة 1955.

-       أكمل الدراسات العليا في جامعة السوربون بباريس فرنسا، وحصل على شهادة (DEA) في الآداب سنة 1977.

-       عمل في التدريس ثلاثين عاماً في الكثير من المدارس الثانوية، ومعاهد إعداد المعلِّمين، والجامعة المستنصرية، وكليَّة بابل اللاهوتية.

-       عمل في حقل الكتابة والتحرير في بعض المجلات والصحف العراقية والعربية.

-       حضر بعض المؤتمرات المحلية والعالمية كان آخرها المؤتمر العالمي للأداب العربية والسريانية المسيحية الذي عُقد في بلجيكا سنة 1988، حيث شارك ببحث ألقاه في المؤتمر.

-       قدِم إلى نيوزيلندا في أواخر سنة 1997، وانتقل إلى أوستراليا في بداية سنة 2006 حيث يقيم حالياً في مدينة ملبورن.

-       ورد الحديث عنه في موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين، الجزء الأول الصفحة 32، بغداد وزارة الإعلام.

 

من مؤلَّفاته

1-  الحالة الثقافية في العراق خلال القرن التاسع عشر، بالفرنسية (أطروحة جامعية).

2-  مجالات العمل الأفضل للمرأة العراقية (دراسة طبعها الإتحاد النسائي العراقي سنة 1981) ببغداد.

3-  إقليمس يوسف داؤد رائد من روّاد الفكر في العراق بغداد 1985 (مطبعة الأديب).

4-  تاريخ الطباعة والمطبوعات العراقية جزآن في مجلَّد واحد بغداد 1985 (مطبعة الأديب).

5-  الفكر العراقي في مئة عام دراسة معدَّة للطباعة.

  

مع تحيّات: باسم حنا بطرس

أوكلند (نيوزيلندا) في 11 كانون أول 2007